نتنياهو يوافق على بيع غواصات لمصر دون أي مقابل ملموس

عرض الصورة

نشر في يوم الثلاثاء 18 يوليو 2017 الساعة 11:44 صباحاً

شيماء السيد

رام الله _ فلسطين بوست

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ان مستشار الامن القومي الإسرائيلي السابق، د. عوزي أراد، صرح للصحيفة بان "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وافق منذ 2009 على قيام شركة بناء السفن الالمانية تيسنكروب، ببيع غواصات لمصر من دون أي مقابل ملموس".

ورد أراد بذلك على ادعاء وزير التعليم نفتالي بينت (البيت اليهودي) بأن من سمح للألمان ببيع الغواصات لمصر كان وزير الجيش السابق ايهود براك، وذلك في سنة 2011. وتطرق اراد الى التقارير التي تشير الى احتمال تحول مندوب الشركة الالمانية ميكي غانور، الى شاهد ملكي، في ملف الغواصات، وقال انه يمكن لغانور ان يشهد على مركزية المحامي دافيد شمرون، الذي يعتبر عمله في هذه المسألة بمثابة تناقض خطير للمصالح، لأنه لم يطلع رئيس الحكومة نتنياهو على كونه يمثل غانور والشركة الالمانية.

وقال أراد انه بما ان الألمان اعلنوا بأنه اذا اتضح حدوث اعمال فساد في الصفقة فانه يمكنهم الغائها، يجب على رئيس الحكومة تحمل المسؤولية والاعلان بأنه يعمل عاجلا على اجتثاث كل مظاهر الفساد كي يسمح بتنفيذ الصفقة: "يجب على رئيس الحكومة العمل عاجلا لكي يتمكن من العودة الى المانيا والقول ان الطاولة نظيفة. اذا فعل ذلك وعمل من اجل تسريع التحقيق وتعميقه، والوصول الى جذر المشكلة، واتخاذ كل الاجراءات، فانه سيضمن تلقينا للآليات. واذا لم يفعل شيئا امام الشبهات وواصل القول بأنه يعرف شمرون وفليبر كشخصين مستقيمين – وبالتالي يمنح لهما الدعم، فانه سيبعد فرص ازالة علامات الاستفهام التي تحوم حول الصفقة. انا ادعوه الى عمل ما يفعله القائد – تسلم زمام القيادة".

وأضاف أن "منصب رئيس الحكومة هو الاهتمام بالمصالح الأمنية الاسرائيلية من جهة، وبذل كل ما يجب من اجل الحصول على المعدات الأمنية، ومن جهة اخرى يجب عليه اجتثاث الظواهر السلبية. اذا وصل الأمر الى محاميه الشخصي، يجب عليه استخلاص العبر والفهم بأن الرجل خان الثقة. يجب ان يقول له بأنه تواجد في حالة تضارب مصالح حادة، وانه خدع رئيس الحكومة في نفيه".

رابط مختصر

التعليقات